خلال ورشة عمل وزارة العدل تناقش آلية تطبيق نظام الدمغة الإلكترونية في إداراتها

2016-12-18

خلال ورشة عمل
وزارة العدل تناقش آلية تطبيق نظام الدمغة الإلكترونية في إداراتها


ناقشت الإدارة العامة للشئون المالية في وزارة العدل مع عدد من الإدارات المختصة بالتواصل مع الجمهورآلية تطبيق نظام الدمغة الإلكترونية المنوي العمل بها مطلع العام القادم ضمن الخدمات التي تقدمها الوزارة للمواطنين.

جاء ذلك خلال ورشة عقدتها الشئون المالية بحضور عدد من المدراء العامين والموظفين وممثلين عن وزارتي المالية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ورحب مدير عام الإدارة العامة للحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بالوزارة خليل حمادة بالحضور مشيداً بدور وزارتي المالية والاتصالات بدعم التوجه الحكوميللأتمتة لمواكبة التطور المتسارع حول العالم بالتكنولوجيا ومشيراً إلى أنها من مزايا العصر الحديث، وأن غزة أصبحت تضاهي عدداً من الدول المجاورة في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وقال مدير عام الشئون المالية محمد بركة أن الدمغة الإلكترونية تأتي لتطوير العمل الحكومي وضمن التوجه الحكومي العاملأتمتة العمل داخل مؤسسات الحكومة، مشيراً إلى أن وزارة العدل هي من الوزارات السباقة في اتباع الأتمتة لكافة خدماتها، مرحبا بالقائمين على برنامج الدمغة الإلكترونية من وزارتي المالية خاصة قسم الرقابة ممثلاً بعلاء العبادلة والمهندس سلمان عمارة والمتابع للبرنامج من وزارة الاتصالات المهندس محمد النديم.

وأكد بركة على ضرورة تطبيق الإدارات المختصة لهذا النظام مثل دائرة التصديقات التابعة للشئون الإدارية، والسجل العدلي، والنقابات والشئون المهنية والمعهد العالي للقضاء ، والرقابة الداخلية بالوزارة بدورها الرقابي، مشدداً على أن النظام يخدم الموظف والمواطن على حد سواء عدا عن أنه يضمن السرعة في الإنجاز ويعمل على خفض نسبة الخطأ في التحصيل والإيراد الحكومي داخل أي مؤسسة حكومية.

من جانبه قال النديم أن وزارة الاتصالات على استعداد تام للدعم فنياً باتجاه تطبيق نظام الدمغة الإلكترونية التي تقدم خدمة مفيدة ومباشرة للمواطن الفلسطيني حتى من داخل منزله.