النحال يدين التطبيع مع الاحتلال في استباق استعداد المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيقات في جرائمه

النحال يدين التطبيع مع الاحتلال في استباق استعداد المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيقات في جرائمه
غزة- وزارة العدل
دائرة العلاقات العامة والاعلام
قال وكيل وزارة العدل المستشار د. محمد النحال أنه في الوقت الذي يستمر الاحتلال الإسرائيلي في ارتكاب جرائمه، وانتهاك القانون الدولي، وتحقيره والتعالي عليه، يتزامن ذلك مع إعلان دول عربية تعلن التطبيع مع هذا الكيان.
وأضاف قائلاً: "هذا الاحتلال لا يتوانى عن ارتكاب جرائمه جهاراً نهارًا، كتهويد القدس، واستمرار الاستيطان، وفرض ما يسمى بصفقة القرن، والاعتداء على المدنيين، وفرض الحصار المتواصل على سكان قطاع غزة، ونهب الأراضي في الضفة الغربية في إطار خطة الضم الشامل، والتي كان من المفترض أن يكون للدول العربية موقف ضدها، إلا أن بعضها للأسف أعلن عن تطبيع علاقات كاملة مع الاحتلال، معلنا خروجه عن السياق الدولي الرافض للاحتلال ولجرائمه ضد الشعب الفلسطيني".
وأشار إلى أن الإعلان عن اتفاق التطبيع بين كيان الاحتلال ودولة عربية جاء في الوقت الذي قرر فيه مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية استعداده لفتح التحقيقات في جرائم الاحتلال بعد موافقة دائرتها التمهيدية بتحديد الاختصاص المكاني لفلسطين.
كما أشار إلى أن هذا التطبيع جاء في الوقت الذي تتواصل في اعتداءات الاحتلال على المواطنين، والتي أدت لوقوع إصابات في صفوف المدنيين بينهم أطفال، وهو القصف الذي لم تنج منه مؤسسات تعليمية دولية تابعة لوكالة الغوث في قطاع غزة.
وقال إنه كان من المتوقع أن تدعم مواقف الدول العربية الموقف الفلسطيني من أجل محاصرة الاحتلال، ومجابهته أمام المؤسسات الدولية لوقف جرائمه، إلا أن خروج بعض الدول عن السياق الدولي لا يخدم إلا الاحتلال فقط، ويسهل إفلات قادته من العقاب.