العدل: استشهاد الأسير المحرر حميدي بالرصاص هو استمرار لمسلسل الإجرام الاحتلالي الدموي المحصن من الملاحقة القضائية

غزة- وزارة العدل
نعت وزارة العدل الأسير المحرر سمير احمد حميدي الذي استشهد برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي اليوم على أحد الحواجز العسكرية في أراضي الضفة المحتلة.
وقالت الوزارة إن استهداف الاحتلال للأسرى المحررين بمثابة جريمة يجب أن يعاقب مرتكبوها طبقا لقانون روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية.
وأشارت إلى أن الاحتلال الذي يمارس جرائمه ضد الاسرى خلف القضبان بشتى أساليب التعذيب والقتل والإهمال الطبي والحرمان، يستهدفهم أيضا بعد الإفراج عنهم بالقتل المباشر والتصفية الجسدية خارج نطاق القانون.
واعتبرت الوزارة أن الاحتلال يستمد عنجهيته وقسوته وإجرامه في التعامل مع أبناء الشعب الفلسطيني من خلال ضمانه الإفلات من الملاحقة القضائية، وشعوره الطاغي بأنه يحوز حصانة لعدم المحاسبة والإفلات من العقاب، ولذلك هو يضرب بعرض الحائط كافة المواثيق والمعاهدات الدولية.
وحملت الوزارة الاحتلال المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر حميدي واستشهاد العشرات من الأسرى خلف القضبان.
وطالبت الوزارة المجتمع الدولي وكافة مؤسسات حقوق الانسان بالوقوف عند مسؤولياتهم واتخاذ إجراءات عملية لحماية الأسرى والأسرى المحررين تطبيقا للقوانين والاتفاقيات الدولية، وملاحقة الكيان الاحتلالي المجرم ومعاقبته على جرائمه وانتهاكاته المتواصلة.