العدل: انتهاك القوانين الدولية بات منهجا لقوات الاحتلال الإسرائيلي ولابد من وقفها

غزة- وزارة العدل

قالت وزارة العدل أن جنود الاحتلال الإسرائيلي يسومون الفلسطينيين سوء العذاب، ويتللذون بارتكاب ممارسات إجرامية فظيعة - ربما يبدو  القتل بالرصاص هينا مقارنة ببعضها - منتهكة بشكل مريع لكل القوانين والأعراف الدولية، ومتخطية لكل حدود اللاإنسانية.

وأكدت الوزارة في بيان لها أن جرائم قتل الفلسطينيين في الشوارع، وعلى حواجز الموت بمختلف الأساليب الإجرامية والتي كان آخرها جريمة قتل الشاب الفلسطيني عامر صنوبر  من رام الله بتحطيم عنقه بأعقاب البنادق وتهشيم عظامه بالهراوات بعد ملاحقة مركبته وتوقيفه، لهي أدلة صارخة على مدى همجية الاحتلال، ومنهجته للإجرام واختراق القانون الدولي الإنساني وجميع القوانين والأعراف الدولية.

 وقالت أن الاحتلال لا يثنيه أي قوانين أو أعراف أو أخلاق، وأنه لا يأبه للانتقاد أو الشجب والاستنكار، ما لم تشكل له رادعا حقيقيا يمنعه عن ارتكاب جرائمه جهاراً نهاراً.

ونوهت الوزارة في بيانها أن جرائم الاحتلال مستمرة في كل دقيقة تمر، وهي سلسلة طويلة ممتدة ومتوازية مبتدئة بجريمة احتلاله الأرض الفلسطينية، وجريمة حصار قطاع غزة المستمرة للعام الرابع عشر على التوالي، وجرائم تجريف حقول الزيتون، وهدم المنازل، ومصادرة الأراضي، وبناء المستوطنات على الأرض الفلسطينية، والقتل والاعتقال الإداري الذي يشرف فيه الاسير ماهر الأخرس على الموت خلال إضرابه المستمر عن الطعام  لليوم الرابع والتسعين على التوالي.

ودعت وزارة العدل المؤسسات الدولية كافة للتدخل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.

كما حثت الشعوب العربية على الوقوف بقوة ضد التطبيع مع الاحتلال، والاستمرار بدعم القضية الفلسطينية باعتبارها قضية الأمة العربية والإسلامية الأولى.