توثيق:الأسير كمال أبو وعر يرتقي شهيداً مكبلاً أمام أنظار سجانيه

في مشهد تكرر آلاف المرات ولا يزال يتكرر أمام أعين العالم أجمع، وفي حلقة من حلقات الإهمال الطبي المتعمد من قبل الاحتلال الإسرائيلي والذي يمارسه بحق الأسرى والجرحى، ارتقى مساء يوم الثلاثاء العاشر من تشرين ثاني "نوفمبر" 2020، الأسير كمال أبو وعر أمام أنظار سجانيه مكبل اليدين والقدمين وأمام الطواقم الطبية التابعة لجيش الاحتلال "الإسرائيلي" عن عمر يناهز46 عام، من سكان بلدة قباطية جنوبي جنين والمحكوم بالمؤبد ستة مرات بعد معاناة طويلة مع مرض سرطان الحنجرة والإهمال الطبي المتعمد من قبل الطواقم الطبية التابعة للاحتلال طوال فترة أسره.
إن سياسة القتل المتعمدة للأسرى بهذه الطريقة البشعة وعدم تقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم، بات بما لا يدع مجالا للشك بأن الاحتلال ينتهج سياسة الإهمال الطبي بقصد قتل وإعدام أكبر عدد ممكن من الأسرى والتهرب من المسؤولية عن تلك الجرائم في ظل تقاعس المنظمات الدولية والحقوقية.
وإننا في الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال "الإسرائيلي" ومن مكاننا هذا ندعو المنظمات الحقوقية والدولية للوقوف عند واجباتها ومسؤولياتها تجاه الأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي" وعدم تركهم يقتلون بوحشية كما الشهيد كمال أبو وعر، ووضع قضاياهم ضمن أولويات الاهتمام القانوني واستصدار قرارات تجرم الإهمال الطبي بحق الأسرى تنفيذاً لما نصت عليه اتفاقيات جنيف الأربعة وما نصت عليه من قوانين لحماية ورعاية أسرى الحرب وإجبار جيش الاحتلال تحسين أساليب التعامل مع الأسرى، خصوصاً أن هنالك العديد من الأسرى الذين يعانون من مشاكل صحية تهدد حياتهم بالخطر كما الأسير معتصم رداد، وحياة كافة الأسرى المصابين بأمراض مزمنة، حيث أن هنالك أحد عشر أسيراً يعاني من مرض السرطان وحوالي سبعمائة أسير يعانون من أمراض مزمنة.
وختاماً فإن قضايا الأسرى هي أولوياتنا وسنقوم جاهدين بتقديم ملفات الأسرى الفلسطينيين في المحافل والمحاكم القضائية الدولية لمحاسبة قادة الاحتلال "الإسرائيلي" على سياسة القتل الذي يرتكبها بحق الأسرى الفلسطينيين بصورة بشعة.
تحريراً 16/11/2020
الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الإسرائيلي