العدل تدعو للإفراج العاجل عن الأسرى المرضى وتحمل الاحتلال المسئولية عن حياة الأسير المحرر مسالمة

العدل تدعو للإفراج العاجل عن الأسرى المرضى وتحمل الاحتلال المسئولية عن حياة الأسير المحرر مسالمة

غزة- وزارة العدل

حملت وزارة العدل الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عما آلت إليه الحالة الصحية للأسير حسين مسالمة بعد أشهر من المعاناة من مرض السرطان في سجون الاحتلال.

وعبرت الوزارة عن بالغ مواساتها لعائلة مسالمة التي لم يستطع ابنهم الأسير التعرف عليهم في مشفى سوروكا حيث يقبع بعد تحريره. وقالت أن الاحتلال يمارس سياسة الإهمال الطبي الممنهجة ضد الأسرى المرضى في سجونه، مطالبة بالإفراج الفوري عن كافة الأسرى المرضى.

وحذرت الوزارة من تفشي الأمراض وانتشار فيروس كورونا في صفوف الأسرى دون أن تكلف نفسها دولة الاحتلال بتقديم العلاجات اللازمة لهم. ويعاني 700 أسير في سجون الاحتلال أمراضا شتى من بينهم 280 أسيراً يعانون أمراضا خطيرة واثني عشر أسيراً مريضاً بمرض السرطان، ولا يتلقون العناية الطبية اللازمة.

وقضى مسالمة 18عاماً في سجون الاحتلال، وأصيب قبل شهرين بأوجاع في بطنه، ولم يتم علاجه داخل السجون حيث تفاقمت حالته، ولم يقم الاحتلال بالإفراج عنه إلا بعد معاناة شهرين كاملين دون علاج.

ودعت الوزارة المجتمع الدولي لتوفير الرعاية الطبية للأسرى، والعمل بالمواثيق والمعاهدات التي تؤكد على حق الأسرى بالرعاية والحصول على الدواء، والبقاء في المشافي إذا استدعت الحاجة.