الباز: حان الوقت للسلطة لتثبت رغبتها بمحاكمة الاحتلال

الباز: حان الوقت للسلطة لتثبت رغبتها بمحاكمة الاحتلال
قال رئيس الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال عماد الباز، إن تقرير اللجنة الأممية الذي اعتبر أن رد "إسرائيل"، على تظاهرات غزة يمكن أن يرقى الى "جرائم حرب"، جاء ليثبت ما أعلنت عنه الهيئة مرارًا وتكررًا بشأن ارتكاب الاحتلال لجرائم حرب بحق الأهالي خلال مسيرات العودة شرق قطاع غزة.

ونوه الباز إلى أن الواقع يتطلب بذل جهود من قبل السلطة الفلسطينية ووزارة الخارجية من أجل تقديم الاحتلال للمحاكمة دوليًا، قائلًا: "لقد آن الأوان لتفعيل المادتين 13 و 14 من اتفاقية جنيف وإثبات جرائم الاحتلال بحق شعبنا".

وشدد على أن للسلطة الفلسطينية أهمية في إحالة ملفات جرائم الاحتلال للمحاكم الدولية بعدما أصبحت فلسطين لها مكانة المراقب والعضو في الأمم المتحدة مؤخرًا، مبينًا أنه حان الوقت لتثبت السلطة رغبتها في محاكمة الاحتلال على جرائمه.

وأشار الباز إلى أن الهيئة مستعدة من أجل التعاون بهذا الشأن، حيث تقدمت مؤخرًا بنحو ألفين شكوى للمُدعية العامة بحكمة الجنايات الدولية إلا أنها تُقابل برفض التحقيق من قبل المدعية، "ولذلك نطالب السلطة بدعم موقفنا بصفتها الدولة حتى يتحقق مطلبنا ويُحاكم الاحتلال".