قتل الرضيعة صبا واستمرار العدوان على غزة دليل عجز أممي جديد

بيان صادر عن وزارة العدل


قتل الرضيعة صبا واستمرار العدوان على غزة دليل عجز أممي جديد

تستنكر وزارة العدل الفلسطينية بشدة الهجمة الإرهابية الشرسة التي لا يزال يشنها الاحتلال الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة، مستخدما أعتى وسائله الحربية من طائرات وبوارج ومدافع، أدت إلى استشهاد 7 شهداء من بينهم أم وجنينها وطفلتها الرضيعة، واستهدفت ما يقرب من 200 معلما مدنيا تنوعت ما بين بنايات سكنية، ومساجد، وورش حدادة، ومحال تجارية، ومؤسسات إعلامية، وأراضي ودفيئات زراعية، وذلك عبر أكثر من 150 غارة شنها الطيران الحربي لهذا الاحتلال الغاشم، وأكثر من 47 مصابا، بالإضافة الى تضرر مئات البيوت، وتهشيم زجاج نوافذها، وإثارة حالة من الرعب بين أطفال شعبنا ونسائه نتيجة القصف الوحشي بالقنابل الضخمة، في ظل حصار ظالم مفروضا منذ 13 سنة.


إن استهداف وقتل المدنيين بدم بارد ومن بينهم تلك الطفلة الرضيعة صبا أبو عرار مع أمها الحامل بجنينها، وقصف وتدمير عشرات المباني والأعيان والمؤسسات المدنية والمكاتب الإعلامية، والإضرار بمئات المساكن الآمنة، ليدل على مدى استهتار هذا الاحتلال المجرم بالقانون الدولي الإنساني، وجميع المواثيق والأعراف الدولية، التي تجرم الاعتداء على الأعيان المدنية، وعلى المدنيين، ويستدعي تدخلا عاجلا لكبح جماح هذا الاحتلال المجرم ومحاكمة مسؤوليه.


وفي هذا السياق، فإن وزارة العدل تعتبر أن عدم وجود الرادع وإفلات الاحتلال المستمر من العقاب، وشعوره الدائم بالفوقية والاستعلاء على القانون الدولي، ودعم الإدارة الأمريكية الدائم لإرهابه، كل ذلك يدفعه لمواصلة ارتكاب جرائمه.


وإزاء هذه الجرائم الكبيرة، فإننا في وزارة العدل نطالب المجتمع الدولي بالتحرك السريع والعاجل لكبح جماح الاحتلال المجرم ولجمه، ووقفه عن ارتكاب المزيد من هذه الجرائم. كما نطالب المجتمع الدولي بالسعي الجاد لمحاكمة قادة الاحتلال عن هذه الجرائم، حيث وفر لهم إفلاتهم الدائم من العقاب غطاءً لممارسة المزيد منها.


نطالب منظمة المؤتمر الإسلامي، وجامعة الدول العربية، باتخاذ قرارات قوية تعزز من صمود الشعب الفلسطيني، وتجرم التطبيع مع هذا الاحتلال المجرم، واستخدام كل وسائل الضغط والتأثير الممكنة لإجبار هذا الاحتلال على وقف جرائمه، ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني، والاعتراف بحقوقه كاملة، وعلى حقه في العيش فوق أرضه بسلام.


وزارة العدل الفلسطينية

غزة 5 مايو، 2019