وزارة العدل : محاكم الاحتلال صورية وعنصرية تساهم في تشجيع قتل المدنيين الفلسطينيين

غزة- وزارة العدل
أعربت وزارة العدل عن سخطها واشمئزازها البالغين من قرار محكمة إسرائيلية بتبرئة قتلة عائلة دوابشة أمس معتبرة أن ذلك محاولة للإفلات من العقاب وغطاء قانوني إسرائيلي لمرتكبي الجرائم ضد الفلسطينيين .
وأشارت الوزارة إلي انه رغم بشاعة الجريمة ودناءة مرتكبيها، وافتقادهم لأدنى القيم الأخلاقية والمشاعر الإنسانية، فقد أصدرت محكمة عسكرية صهيونية قراراً يقضي بتبرئة مرتكبي الجريمة الذين قاموا بحرق عائلة دوابشة بإشعال النار في منزلهم وهم بداخله وقد توفي جميع أفراد العائلة باستثناء الطفل أحمد الذي صارت تشوهات جسده أكبر دليل على قذارة هؤلاء المستوطنين المحتلين.

وأكدت الوزارة أن هذا السلوك يدل بشكل قاطع على أن هذه المحاكم ماهي الأ محاكم تعمل لمساعدة المجرم على الإفلات من العقاب, كما تؤكد أن النظام القضائي الصهيوني هو نظام يفتقد إلى أبسط معايير النزاهة والشفافية في إصداره للأحكام.

وأوضحت الوزارة أن سوابق المحاكم الصهيونية في هذا المجال أكثر من أن تعد وتحصى، كان أخطرها تشريع التعذيب بحق المواطنين الفلسطينيين بقرار من المحكمة العليا الصهيونية،تشريع الاغتيال خارج نطاق القانون وغير ذلك في قائمة يندي لها جبين البشرية .

ودعت الوزارة المؤسسات القضائية الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان لملاحقة الاحتلال ومجرميه وعدم الاستسلام للمحاكمات الإسرائيلية الصورية وعدم والأخذ بقراراتها الصورية مع ضرورة اتخاذ موقف حازم لمحاسبة المجرمين لضمان عدم ارتكابهم المزيد من الجرائم 
وأعتبرت الوزارة أن جميع قرارات المحاكم الصهيونية باطلة وغير شرعية كونها تصدر عن كيان محتل وغير شرعي مؤكدة أن الحقائق المثبتة وشهادات الضحايا والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية والإقليمية ووسائل الإثبات كافة أعظم من أن تطمسها أحكام محاكم صورية باطلة شكلاً وموضوعاً.

ودعت الوزارة كافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية والإقليمية والوسائل الإعلامية كافة لفضح سياسات العدو الصهيوني العنصرية بحق أبناء الشعب الفلسطيني، والمطالبة بمحاكمتهم أمام المحاكم الوطنية والدولية.