العدل تحمل سلطات الاحتلال مسؤولية قتل الاسير طقاطقة وتطالب بضرورة تشكيل لجنة تحقيق نزيهة في هذه الجريمة

وزارة العدل 
حملت وزارة العدل الفلسطينية سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير نصار طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" أثناء التعذيب والإهمال الطبي، داخل العزل الانفرادي.

واعتبرت الوزارة أن سياسية القتل التي ينتهجها الاحتلال ضد الأسري مستمرة لعدم وجود رادع حيث يمارس سياسة الإهمال الطبي بشكل منهجي بحق الأسرى الفلسطينيين، وطالبت الوزارة بتشكيل لجنة تحقيق دولية في ظروف استشهاد الأسير "طقاطقة"، لفضح جرائم الاحتلال، ولحماية الأسرى الذين يذوقون الويلات نتيجة هذه السياسة الإجرامية في ترك الأسرى المرضى دون علاج، لينهشهم المرض والموت واحدا تلو الآخر.

وأكدت الوزارة أن عدم محاسبة الاحتلال وقادته على جرائمهم، سيترك الباب مفتوحاً لارتقاء المزيد من الشهداء نتيجة سياساته اللاإنسانية، حيث يوجد العشرات من الأسرى المرضى بحالات صحية سيئة.
وأكدت الوزارة أن الاحتلال لا زال يستخدم سياسات فتاكة بحق الأسري الفلسطينيين؛ حيث ارتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلي 220 أسيرا، استشهدوا نتيجة التعذيب والإهمال الطبي والقتل المباشر،

وأشارت الوزارة إلي أن صمت المجتمع الدولي ومؤسساته الحقوقية ذات الاختصاص، وتجاهلهم لمعاناة الأسرى في سجون الاحتلال هو ما شجع الاحتلال على الاستمرار في ارتكاب هذه الجرائم، بل وزيادة وتيرتها كما ونوعا.

كما طالبت الوزارة المجتمع الدولي واللجنة الدولية للصليب الأحمر ببذل جهود أكبر لحماية الأسرى ولجم الاحتلال، لوقف سياسة التنكيل المستمر بهم.