وزارة العدل ورابطة علماء فلسطين تنظم صلح بين عائلتي مهدي وكتوع بالشاطئ

غزة-وزارة العدل

نظمت وزارة العدل بالتعاون رابطة علماء فلسطين وتحت رعاية رئيس حركة حماس أ. إسماعيل هنية مهرجان الصلح العائلي بين العائلتين الكريمتين (مهدي وكتوع) وذلك على إثر مقتل الشاب/ محمد زياد مهدي.

حيث حضر مهرجان الصلح رئيس المكتب السياسي لـحماس أ. إسماعيل هنية، ووكيل وزارة العدل الفلسطينية د. محمد النحال ورئيس لجان الإصلاح برابطة علماء فلسطين أ. د. ماهر الحولي، ومدير مركز شرطة الشاطئ أ. طلعت جودة، والنائب بالمجلس التشريعي أ. فرج الغول، ورئيس لجنة إصلاح الشاطئ أ. محمد بارود، ومدير عام وحدة حقوق الانسان بوزارة العدل أ. احمد الكحلوت وعدد كبير من الوجهاء والمخاتير، ولفيف من الشرطة، وأبناء العائلتين وأهل الحي، وذلك في المسجد الأبيض بمعسكر الشاطئ بغزة.

وأثناء كلمته أشاد أ. إسماعيل هنية بموقف عائلة مهدي، وقال: إنهم يقدمون نموذجاً عظيماً يؤكد على وحدة الدم ووحدة المصير والتحلي بأخلاق الكبار والرجال، لأنهم غلَّبوا عقولهم وشرع الله.

وشكر عائلة كتوع التي نزلت عند شرع الله والقانون، وعبروا عن ألمهم بالفاجعة ، واهتموا بالصلح، وأضاف بقوله: كنت على يقين بأنه ستأتي لحظة الصفح والعفو والتوافق بين العائلتين الكريمتين، وفي ختام كلمته شكر كافة الجهود التي بذلت بشكل متواصل للصلح بين العائلتين، مثمناً موقف رجال الإصلاح لسعيهم الدؤوب والمستمر بين الناس.


بدوره أكد د. محمد النحال أن وزارة العدل ماضية في تحقيق رسالتها في إحقاق الحقوق، وترسيخ وتعزيز الأمن المجتمعي، وقال: إن فض المنازعات بين المتخاصمين لنعطيها أهمية كبيرة، ونسعى لنشر ثقافة الصلح والتحكيم والصلح العشائري.

وفي كلمته أكد د. ماهر الحولي أن من أجل الأعمال عند الله تعالى الإصلاح بين الناس، وبارك جهود رجال الإصلاح الذين يسعون بين الناس لرأب الصدع وإصلاح المجتمع ، وإصلاح ما أفسده الشيطان ، موضحاً فضل العافين عن الناس، وشكر جهود رئيس وأعضاء لجنة إصلاح معسكر الشاطئ التابعة لرابطة علماء فلسطين.

وفي الختام تلا رئيس لجنة إصلاح معسكر الشاطئ سند المصالحة بين العائلتين، وقال: إنه كانت نتيجة مراسم الصلح هو دفع دية توافقية بين العائلين، والصلح التام بينهم.