وزارة العدل: استدعاء شرطة الاحتلال لأطفال القدس للتحقيق دليل عجز المغتصب للأرض أمام أطفالها

وزارة العدل: استدعاء شرطة الاحتلال لأطفال القدس للتحقيق دليل عجز المغتصب للأرض أمام أطفالها
غزة- وزارة العدل
نددت وزارة العدل باستدعاء شرطة الاحتلال للأطفال القصر بالقدس المحتلة، واعتبرته دليل عجز لدولة الاحتلال المغتصبة للأرض أمام سكانها وأطفالها الأصليين، ودليل إفلاس وانهيار أخلاقي يظهر العقلية الإجرامية الإسرائيلية التي يساعدها الصمت الدولي على الإفلات من العقاب.
وقالت الوزارة في بيان لها اليوم أن استدعاء الاحتلال للطفل محمد عليان الذي لم يتجاوز عمره خمس سنوات، وكذلك الطفل قيس عبيد ذو الست سنوات - يعتبر بمثابة جرائم الحرب التي تستهدف فيها الطفولة بشكل مباشر وصريح، وهي بهذا تشكل دليل عجز أممي في مواجهة التغول الاحتلالي الإسرائيلي وانتهاكاته المستمرة لكافة القوانين والشرائع الدولية لاسيما اتفاقية حقوق الطفل.
وأكدت الوزارة أن الاحتلال يتخذ من الصمت الدولي حافزا،ومن الضوء الأمريكي الأخضر مشجعا لارتكاب المزيد من مثل هذه الانتهاكات المستهترة بالمجتمع الدولي وهيئاته ومؤسساته، كما دعت الوزارة مؤسسات المجتمع الدولي للخروج عن هذا الصمت المريب، واتخاذ كل الخطوات الممكنة لملاحقة الاحتلال الذي - وبكل أسف -يفلت بشكل متكرر من العقاب، كي يتوقف المجرمون عند حدودهم،ويجلبوا إلى المحكمة الجنائية الدولية كما تنص الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة.