حذرت قبل ايام من خطورة وضع الاسير السايح وزارة العدل :تحمل الاحتلال مسؤولية قتل المعتقلين بسياسية الاهمال الطبي ومنع تقديم الرعاية الطبية لهم بما يخالف الاعراف والقوانين الدولية

حذرت قبل ايام من خطورة وضع الاسير السايح
وزارة العدل :تحمل الاحتلال مسؤولية قتل المعتقلين بسياسية الاهمال الطبي ومنع تقديم الرعاية الطبية لهم بما يخالف الاعراف والقوانين الدولية

دائرة العلاقات العامة وزارة العدل
وزارة العدل

استنكرت وزارة العدل صمت المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الدولية عن قتل المعتقلين الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال المجرم

واوضحت الوزارة انها اصدرت في قبل عده ايام بيانا اعربت فيه عن تخوفها الجدي من التهديدات الخطيرة التي تهدد حياة الاسيرين بسام السايح وسامي ابو دياك، واليوم يحدث ما تخوفت منه وهو استشهاد الاسير بسام السايح الذي كان يعاني في الزنازين من حاله صحية حرجة جدا واهمال طبي والامتناع عن تقديم الرعاية الطبية بما يخالف الاعراف والقوانين الانسانية والدولية .


ونعت الوزارة الاسير الشهيد بسام السايح، محملة المسؤولية الكاملة عن استشهاده للاحتلال المجرم الذي لا يراعي القيم الانسانية، ولا يوفر اي عناية صحية للمرضى الاسرى، ويتركهم نهبا للامراض والاوجاع في ظروف اعتقال قاسيه جدا، لا يستطيع تحملها الانسان السليم الخالي من الامراض.

وأصافت الوزارة قائلة ان المجتمع الدولي لايعفى من المسؤولية إذ يصر المجتمع الدولي ومؤسساته المنوط بها إرساء قواعد العدالة والدفاع عن المظلومين على التعامل بلا مبالاة ولا مسؤولية تجاه أبغض احتلال لم يزل قائما على وجه الارض.

ودعت الوزارة المؤسسات الحقوقية والمؤسسات الدولية بتنفيذ بالتزامتهم
مؤكدة ان الوزارة توثق جرائم الاحتلال وفق المعايير الدولية من اجل ملاحقة الاحتلال وقادتة امام المحاكم الدولية .