افتتاح دورة حول التحكيم الشرعي بالمعهد العالي لقضاء بالتعاون مع مركز مودة

غزة- وزارة العدل

افتتح د. نافذ المدهون عميد المعهد العالي للقضاء الفلسطيني والمجلس الأعلى للقضاء الشرعي بالتعاون مع مركز مودة للتحكيم والاستشارات القانونية والشرعية مجموعة الثانية لدورة حكم الشرعي تستهدف الاخوة المهتمين بالحصول على رخصة مزاولة التحكيم الشرعي في سياق تدريب وتأهيل الكوادر البشرية، وقد حضر لقاء افتتاح الدورة د. نافذ المدهون وسماحة الشيخ صلاح حشيش قاضي محكمة العليا، وأ. محمود صرصور مدير المعهد وأ. علي جحا رئيس قسم التدريب ود. محمد السوسي مدير مركز مودة. حيث افتح د. نافذ كلمته بالترحيب بسماحة الشيخ ومركز مودة وشكرهم على جهودهم المخلصة لتطوير أداء عمل القضاء الشرعي في شتى المجالات خاصة فيما يتعلق بتدريب وتأهيل الكوادر البشرية من قضاة وعاملين ومحاميين ومأذونين وتهيئة الكوادر العاملة في القضاء الشرعي أو التي لا صلة ولا علاقة به، ونوه أن لهذه الدورة أهمية عظيمة كون أنها تتناول موضوعاً مهماً عن القضاء الشرعي يتعلق بالتحكيم الشرعي، ولهذا حرص المعهد أن يكون المدرسون لهذه الدورة من ذوي الكفاءة العالية من أصحاب الفضيلة قضاة المحكمة العليا الشرعية ومحكمة الاستئناف.

بدوره أثنى مركز مودة على دور المعهد العالي للقضاء الفلسطيني في دعم القضاء الشرعي فيما يتعلق بعقد الدورات المتخصصة في شتى المجالات، منوهاً على أهمية التحكيم الشرعي فيما يتعلق بالنزاعات الأسرية، حيث أن الأسرة هي حجر الزاوية في استقرار المجتمع وتزيد المجتمع قوة وازدهاراً باستقرارها، لهذا حرص المركز ومن خلال المجلس الأعلى للقضاء الشرعي على قوة ومتانة وصلابة هذه الأسرة لكي تؤدي دورها في خدمة دينها ومجتمعها