وزارة العدل: ستظل روح الأسير الشهيد أبو دياك شاهدة على تنكر الاحتلال لكل القوانين الدولية والقيم الإنسانية

وزارة العدل: ستظل روح الأسير الشهيد أبو دياك شاهدة على تنكر الاحتلال لكل القوانين الدولية والقيم الإنسانية

غزة- وزارة العدل

نعت وزارة العدل الأسير الشهيد سامي أبو دياك الذي أصاب استشهاده الشعب الفلسطيني بصدمة جراء رفض الاحتلال الإفراج عنه لأشهر طويلة، رغم حالته الصحية الحرجة، ومنعها تقديم الرعاية الصحية المناسبة لوضعه الصحي.

واعتبرت أن مواكب الشهداء الأسرى والذين بلغ عددهم خمسة لهذا العام بمثابة دليل صارخ على قبح هذا الاحتلال المجرم الذي يتعامل كمن لديه حصانة لعدم المحاسبة والإفلات من العقاب، ويضرب بعرض الحائط كافة المواثيق والمعاهدات الدولية التي يدعي التزامه بها، محملة إياه المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسرى وترك الباقين ينهشهم المرض.

وقالت الوزارة إن سلطات الاحتلال قتلت الأسير سامي أبو دياك في إطار سياسة القتل البطيء التي تمارسها بحق الاسرى عبر عدة وسائل، منها الإهمال الطبي المتعمد والذي كان الأسير أبو دياك أحد ضحاياه.

وطالبت الوزارة مجلس الامن الدولي والأمم المتحدة وكل مؤسسات حقوق الانسان "بأخذ دورهم الجاد في حماية الأسرى تطبيقا للقوانين والاتفاقيات الدولية، وملاحقة الكيان الاحتلالي المجرم ومعاقبته على جرائمه وانتهاكاته المتواصلة.